جمعية الباقيات الصالحات | عبلة الكحلاوي (١٥ديسمبر ١٩٤٨)، داعية إسلامية مصرية
جمعية الباقيات الصالحات | عبلة الكحلاوي (١٥ديسمبر ١٩٤٨)، داعية إسلامية مصرية

تبرع الان

جمعية الباقيات الصالحات | عبلة الكحلاوي (١٥ديسمبر ١٩٤٨)، داعية إسلامية مصرية

لماذا اسرعت جمعية الباقيات الصالحات فى انشاء عيادة الفحص المبكر عن الزهايمر؟

2018-01-10

 لماذا اسرعت جمعية الباقيات الصالحات فى انشاء عيادة الفحص المبكر عن الزهايمر؟

أظهرت البحوث نتائج واعدة للحصول على فحص دم مبكر لمرض الزهايمر. وتشير النتائج إلى أنه يمكن الكشف عن مرض الزهايمر حتى قبل ظهور الأعراض لدى الأشخاص الذين يملكون عرضة وراثية له.

وفقا لبول كولمان Paul Coleman الباحث في مرض الزهايمر في مركز أبحاث الأمراض العصبية التنكسية التابع لجامعة ولاية أريزونا - بانر ASU-Banner، فإن واحدًا من أعظم الصعوبات التي تعترض الجهود المبذولة لإيجاد علاجات فعالة لمرض آلزهايمر هو الفارق الهائل بين بداية المرض وظهور الأعراض السريرية.

في دراسة جديدة، أظهر كولمان وزملاؤه نتائج واعدة بإجراء فحص دم مبكر لمرض الزهايمر. وتشير النتائج إلى أن مرض الزهايمر يمكن الكشف عنه حتى قبل ظهور الأعراض في الأشخاص الذين يملكون عرضة وراثية له.

إضافة إلى مركز أبحاث الأمراض العصبية التنكسية NDRC، يشترك في الدراسة جامعة ولاية أريزونا ASU، وMayo Clinic، وجامعة روتشستر، ومعهد بانر لبحوث مرض الزهايمر، ومعهد بارو للعلوم العصبية.

نجحت الطريقة الجديدة في التمييز بين المصابين بمرض الزهايمر، وأولئك المصابين بمرض باركنسون، والأشخاص الأصحاء، وهو ما يعني أن الفحص لا يقتصر على التعرف على أعراض التنكس العصبي، بل إن له القدرة على تمييز مرض الزهايمر عن غيره من أمراض الدماغ التنكسية.

يقول كولمان: "ما قمنا به في ورقتنا هو تكرار عملنا مرات متعددة على مجموعات مختلفة من الناس باستخدام تقنيات مختلفة. كما قدمنا بيانات تظهر القدرة على الكشف عن الأشخاص المعرضين لخطر التشخيص المستقبلي لمرض الزهايمر".

تحقق الطريقة هذه النتيجة العظيمة من خلال فحص كريات الدم البيضاء WBCs. ومن هذه الخلايا، يمكن استخلاص نسخ من الـRNA، والناتجة بدورها عن جينات محددة في الحمض النووي (DNA). ونسخ الـRNA هذه تحمل أدلة حيوية فيما يتعلق بالصحة.

نشرت الدراسة مؤخرا في دورية Neurobiology of Aging.

يستمر مرض الزهايمر في التزايد بشكل لا يرحم، ويصيب هذا المرض 11 في المئة من الذين يبلغون 65 عاما أو أكثر، ويرتفع هذا الرقم إلى 45 في المئة في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 85 عاما. ويتنبأ السير الحالي لإحصائيات مرض آلزهايمر بأن نحو 14 مليون أمريكي سيصابون بالمرض بحلول منتصف القرن بتكلفة باهظة، تبلغ تريليون دولار.

يدمر مرض الزهايمر الكثير في طريقه؛ فهو يدمر ذاكرة الضحية، والقدرة على التفكير، والهوية الشخصية، ما يستلزم الرعاية على مدار الساعة، قبل وصول الموت في نهاية المطاف. إن الخسائر المدمرة للمرض على المرضى والأسرة والمجتمع ككل تجعل منه أزمة صحية عالمية ذات أبعاد مخيفة.

يعرف الباحثون الآن أنه بحلول الوقت الذي تظهر فيه المظاهر الخارجية الأولى لمرض الزهايمر، على شكل الارتباك، وفقدان الذاكرة وغيرها من المعالم الكلاسيكية، يكون مضى وقت طويل على إتلاف مرض الزهايمر للدماغ. إذا كان يمكن التعرف على المرض في وقت سابق بكثير، قريبًا من وقت منشئه، هناك أمل في أنه ربما يمكن إبطاء أو حتى إيقاف تقدم المرض.

ونظرا للحاجة الماسة إلى تشخيص مبكر للمرض وموثوق به، فقد توجهت العديد من الجهود السابقة إلى حل المشكلة. ومن الناحية المثالية، ينبغي أن تكون هذه الطريقة مناسبة لمرافق الرعاية الأولية، ما يسمح باختبار شريحة واسعة من الجمهور بشكل دقيق ومنتظم. ومع ذلك، فإن الجهود المبذولة لتطوير تشخيص مبكر وموثوق لم تبرح مكانها حتى الآن. وعلاوة على ذلك، فإن دقة التشخيص حتى بعد دخول المرض مرحلة السريرية، لا تزالضعيفة.

منذ فترة طويلة، من المعروف أن مرض الزهايمر ينتج تغيرات في الدماغ، والتي يمكن أن تحفز جينات متعلقة بظروف مثل الإجهاد والالتهابات. ويظهر التعبير عن هذه الجينات في الدم على شكل نسخ RNA.

وتظهر نتائج البحوث بوضوح أن نسخ الـRNA هذه يمكن دمجها مع بعضها لنحصل على فحص تشخيصي مبكر أو مؤشر حيوي مبكر، بحيث تكون قادرة على التمييز بين المرضى العاديين من أولئك الذين يعانون من مرض الزهايمر أو باركنسون، والأهم من ذلك الحصول على توقعات أدق حول المرضى المعرضين لتطوير داء الزهايمر في المستقبل.

الدقة التشخيصية التي يوفرها الاختبار الجديد كبيرة، وأظهرت نتائج المسوح لمرض الزهايمر لأشخاص مشخصين بالمرض مسبقًا (والذين شخصوا بناء على عوامل سريرية وعصبية مرضية) أن الحساسية التشخيصية كانت تتراوح بين 71% و 87% بينما تراوحت النوعية من 44% إلى 70% (في التشخيص الطبي، الحساسية هي قدرة الفحص على تحديد المصابين بالمرض بشكل صحيح، وهو ما يعرف باسم المعدل الإيجابي الحقيقي، في حين تشير النوعية إلى قدرة الفحص على تحديد السليمين من المرض، وهو ما يعرف بالمعدل السلبي الحقيقي).

يتم إجراء هذه التشخيصات عادة في مرافق متخصصة مكرسة لدراسة مرض الزهايمر. وكما يلاحظ المؤلفون، فإن دقة التشخيص القياسي تنخفض بشكل ملحوظ في أوضاع الرعاية الأولية. والنتيجة هي التأخر في الكشف عن مرض الزهايمر، فضلًا عن أنه قد لا يشخص من الأصل، وهو ما يمثل نتيجة حتمية تشير إلى فشل العلاج؛ لأن المرض يكون قد أضر لتوه في الدماغ بحيث لا يمكن إصلاح ذلك. ارتفاع معدل التشخيص الخاطئ يؤدي إلى علاجات غير ضرورية في كثير من الأحيان وغير فعالة.

في نهج جديد، يتعرف المؤلفون على نسخ الـRNA في الدم باستخدام تقنيتين مختلفتين لتحليل الـ RNA، والمعروفة باسم منظومة الـDNA المتمم cDNA array والتفاعل التسلسلي للبوليميراز للمنتسخة العكسية RT_PCR. وأظهرت نتائج الطريقتين تشابهات كبيرة، كما أظهرتا أنهما قابلتان للتكرير عبر عينات مختلفة من مجموعات البحث.

وقد أتاح ذلك للباحثين تصميم مجموعة ثابتة من النسخ التي يمكن استخدامها لتشخيص المرض. أظهر التحليل متعدد المتغيرات multivariate analysis دقة مثيرة للإعجاب في عدد من التجارب الهامة الموصوفة في الورقة الجديدة.

تقسم الدراسة 177 عينة دم و27 عينة من نسيج الدماغ بعد الوفاة إلى عدة مجموعات. وهو ما يؤكد أن التحليل الدقيق لنسخ الـRNA في عينات الدم لديه القدرة على التمييز بين مرض الزهايمر السريري المبكر ومرض باركنسون والمرضى الأصحاء من الناحية المعرفية.

ويمكن للتحليل الدقيق أيضًا أن يحدد بدقة أولئك الذين يحملون نسختين من جين APOE4، المعروف بأنه عامل اختطار شديد للإصابة بمرض الزهايمر. كما يستخدم العلماء فحص نسخ الـRNA لتحديد أولئك المعرضين لخطر ضعف الوظائف المعرفية في المستقبل بسبب وجود واحد على الأقل من الأقرباء المباشرين مصابًا بمرض الزهايمر.




جمعية الباقيات الصالحات | جميع الحقوق محفوظة